رسائل في الشأن البحريني والخليجي :: 10 أبريل 2012م

حسن مشيمع وميّ الخليفة.. تلك عشرة كاملة!

تذكيـر:

● حسن مشيمع: هو أحد أقطاب المشروع الطائفي الصفوي في البحرين.

■ ميّ الخليفة: هي من أقطاب حكومة البحرين، باعتبارها وزيرة للثقافة، وتنتمي للأسرة الحاكمة.

 

وهذه أوجه المقارنة، تشابها واختلافا بين الشخصيتين:

 

(1)

● مشيمع بحريني، عربي الأصل(!)، إيراني الهوى.

■ ميّ الخليفة بحرينية، عربية الأصل، غربية الهوى.

 

(2)

● مشيمع طرف مباشر في تمرير المشروع الشيعي الصفوي الطائفي.

■ ميّ الخليفة طرف مباشر -أو شبه مباشر- في تمرير المشروع الأمريكي الغربي الحداثي.

 

(3)

● مشيمع مصدر إلهامه آية الله خامنئي، وآية الله سيستاني، وآية الله شيرازي، و...

■ ميّ الخليفة مصدر إلهامها آية الله أدونيس، وآية الله محمد أركون، وآية الله خوليو، و...

 

(4)

● مشيمع نظر إلى أهل السنة فقال: (بلطجية).

■ ميّ الخليفة نظرت إلى أهل السنة فقالت: (مرتزقة).

 

(5)

● مشيمع يخرّب البلاد والعباد بتنفيذه مخططات (الولي الفقيه).

■ ميّ الخليفة تخرّب البلاد والعباد بتنفيذها مخططات (الولي الليبرالي العلماني).

 

(6)

● مشيمع معجب بالمخربين الجدد من أتباع إيران ويمدحهم ليل نهار.

■ ميّ الخليفة معجبة بالمخربين القدامى من القرامطة، الذين مدحتهم في كتابها (من سواد الكوفة إلى البحرين).

 

(7)

● مشيمع مصدر خطر على البلاد والعباد، بخيانته للوطن، وولائه للأحزاب المجوسية في إيران والعراق ولبنان.

■ ميّ الخليفة مصدر خطر على البلاد والعباد، باستيرادها أخلاق وتراث وعادات اليهود والنصارى والملحدين من أمريكا وأوروبا.

 

(8)

● مشيمع يقتلنا بالإرهاب والتخريب والتحريض باسم (الجمهورية).

■ ميّ الخليفة تقتلنا بحفلات العُرْي والرقصات الإباحية باسم (الثقافة).

 

(9)

● مشيمع لا يعترف بالبرلمان، ولا بأي من مؤسساتنا الدستورية، ودليل ذلك إعلانه عن جمهورية الولي الفقيه.

■ ميّ الخليفة لا تعترف بالبرلمان، ودليل ذلك سلوكها مسلك الغطرسة والتعالي مع المجلس، وسبّها لنواب الشعب.

 

(10)

● مشيمع خالف الدستور الذي ينص على إسلامية الدولة، بترويجه لمبادئ الولي الفقيه من تخريف وزندقة.

■ ميّ الخليفة خالفت الدستور الذي ينص على إسلامية الدولة، بترويجها لثقافة مزعومة مضادة لقيم الإسلام وأخلاق العرب وتقاليد شعب الخليج العربي.